عن المكتبة

       كلمــة

السيد الاستاذ الدكتور /محمد حسنين عبده العجمي


وكيل الكلية للدراسات العليا والبحوث
والقائم بعمل عميد الكلية 


تعتبر الإدارة المكتبية المحرك الأساسي لكل العمليات التي تقوم بها المكتبة وأثبتت الدراسات والبحوث العلمية انه كلما اتبع القائمون على أمر المكتبة الجامعية النظم والأساليب العلمية في إدارتها كلما ساعد ذلك على تحقيق أهدافها. وقامت المكتبات في دول العالم المتقدم بتطبيق أساليب الإدارة من تخطيط وتنظيم وتقويم ومتابعة معتمدة على النظم العلمية كالإدارة بالجودة الشاملة والإدارة بالأهداف والنتائج.

ويركز أسلوب الإدارة بالجودة الشاملة على وجود نوعين من العملاء : الأول هو المستفيد من المكتبة والمتردد عليها, والثاني العنصر البشرى الذي يقدم الخدمة وهو أخصائي المعلومات .

من العرض السابق لرؤيتنا للمكتبات وتطويرها ومسايرتها العصر الحديث من الناحية الإدارية وتعاملها مع نوعيات مختلفة من الجمهور حيث اكتسب صاحب البحث الخبرة في كيفية إدارة التطوير المنشود للمؤسسات الكبيرة وذلك من خبرته في المكتبة وكذلك التعامل مع نوعيات كثيرة ومختلفة من البشر وكيفية مواجهة المشكلات وحلها وإدارة الأزمات.

 

رؤيــــــة 

نطمح أن نكون مكتبة جامعية عالمية توظف بإبداع وبابتكار مصادر وتقنيات المعلومات والاتصالات لإيجاد بيئة معلوماتية متاحة عبر الحيز المكاني والحيز الافتراضي الرقمي لخدمة مختلف احتياجات المستفيدين التعليمية والبحثية والفكرية.

الرسالة :


نعمل على أن نكون محوراً لخدمات المعلومات بجامعة المنصورة وذلك عن طريق جمع وتنظيم وبث المعلومات وإثراء وتحسين النفاذ إلى مصادر وخدمات المعلومات ومواد ووسائط التعلم أينما وجدت لرفع كفاءة وجودة العملية التعليمية والبحثية وخدمة المجتمع.
يختص العمل بالمكتبة في نواحي متعددة منها تدريب العاملين بها. و تحقيق الانتفاع من المراجع والدوريات الزائدة عن حاجة المكتبة بتحريكها إلى كليات أخرى للاستفادة بها. و تبادل وإهداء المطبوعات والدوريات العلمية.

إمكانية الاستفادة من خدمات المكتبة ابتداء من معرفة مواعيدها وسجل أنشطتها إلى استخدام فهرسها على الخط المباشر من خلال المنازل أو مقاهي الانترنت وتلقى خدماتها عبر البريد الالكتروني والرد على الاستفسارات وتوصيل الوثائق. و تقديم خدمات تعليم مهارات قيادة الحاسب الآلي وإدارة الشبكات والتعامل مع مصادر المعلومات. و إنشاء بوابات المعرفة (portals) وهى تمثل منفذا الكترونيا لجمهور المستفيدين للدخول إلى عالم المعلومات الرقمية.
القيم :
1. خدمة ورضا المستفيد شرف نعتز به.
2. التشجيع على التعلم والبحث والاطلاع.
3. إتاحة المعلومات دون مقابل وتعزيز مبدأ الوصول الحر إلى المعلومات .
4. إيجاد ساحة فكرية تعليمية محفزة على التعلم وبناء المعرفة.

 

الهـــــــدف

ابتداءا أى تعامل يتدخل فيه العنصر البشرى لابد أن تحدث اختلافات في وجهات النظر وبالتالي تظهر المشاكل والشكاوى في العمل ولذلك كان لنا مجهود في اختيار أفراد مؤهلون مهنيا ويتمتعون بمهارات وقدرات فهم احتياجات المستفيدين واختيار أوعية المعلومات وتنظيمها. و إعطاء الفرصة للطلاب (الباحث او المتردد)للحصول على أكثر من كتاب للبحث في موضوع واحد .

وتتمثل اهداف الادارة فيما يلى:-


1. تأهيل وتدريب العاملين في عمادة شؤون المكتبات على تبني وتوظيف الأساليب والممارسات المهنية والتقنية الحديثة في تجهيز وتقديم خدمات المعلومات والخدمات المرجعية والتفاعل والتشارك مع المستفيدين.
2. تنمية وإدارة مجموعات ومقتنيات المكتبة والمكتبات الفرعية بجودة وفاعلية تكفل التحول إلى تقديم خدمات معلومات تتوافق مع احتياجات وتطلعات مختلف المستفيدين وتفي بتوجهات الجامعة.
3. تسهيل النفاذ إلى مصادر وخدمات المعلومات ذات الكفاءة والجودة العالية وتدريب المستفيدين على استخدام واستثمار مصادر وخدمات وتقنيات المعلومات بفاعلية.
4. تحفيز عملية التعلم الذاتي والانخراط في العملية التعليمية عن طريق تجهيز وجمع مصادر ووسائط التعلم وإتاحتها داخل مساحات المكتبة وفروعها وعبر شبكة الحرم الجامعي.
5. الاستمرار في تطوير وبناء المحتويات الرقمية بمكتبة الملك عبدالله بن عبد العزيز الرقمية حسب مواصفات ومعايير المكتبات الرقمية.
6. تحسين الجودة في الأداء وتحقيق متطلبات الحصول على الاعتراف الأكاديمي وذلك من خلال مسيرة تحقيق الأهداف أعلاه.
7. خلق مجال للتعاون الوثيق بين كليتنا وبعض الجامعات المصرية والعربية عن طريق التبادل والهدايا.
8. واستحداث برامج المكتبات والتدريب عليها ومتابعة التطوير فيها. و في إطار عملية تزويد المكتبات .
9. يتم تحديد احتياجات المكتبة من المقتنيات (الكتب والمراجع) و إدخال شبكة المعلومات بمالها من إمكانيات. و تجهيز قاعات مكيفة ومجهزة تجهيزاً حديثاً بما يضمن الراحة لجمهور المتعاملين.

 

 

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn